التهاب الاعصاب في الشتاء

الدكتور هشام أبورحمة

الدكتور هشام أبورحمة

المدير الإكلينيكي و مؤسس مراكز NSC

التهاب الاعصاب في الشتاء

المحتوي

ما هو مرض التهاب الاعصاب ؟

هو التهاب واحد أو أكثر من الأعصاب، يمكن أن يحدث التهاب العصب بسبب الإصابة أو العدوى أو أمراض المناعة الذاتية. تشمل الأعراض المميزة الألم والإيلام، وضعف الإحساس، وغالبًا ما يكون مصحوبًا بالخدر أو فرط الحساسية، وضعف القوة وردود الفعل، والدورة الدموية غير الطبيعية وانخفاض القدرة على التعرق في توزيع العصب أو الأعصاب الملتهبة. 

على الرغم من أن مصطلح التهاب العصب يستخدم أحيانًا بالتبادل مع الاعتلال العصبي، إلا أن الأخير غالبًا ما يكون حالة مؤلمة ترتبط بشكل عام بتلف الأعصاب أو خلل وظيفي أو انحطاطها بدلاً من الالتهاب وحده. 

في بعض الحالات يمكن أن يتطور التهاب العصب إلى اعتلال عصبي. أحد الأشكال الأكثر شيوعًا لهذه الحالة هو التهاب العصب البصري.

يمكن أن يؤثر التهاب العصب على عصب واحد (التهاب العصب الأحادي) أو ضفيرة الأعصاب (التهاب الضفيرة). عندما تتأثر عدة أعصاب منفردة في وقت واحد، يمكن الإشارة إلى الحالة باسم التهاب العصب الأحادي المتعدد. 

عندما تتأثر الأعصاب المنفصلة على نطاق واسع، يُعرف ذلك باسم التهاب الأعصاب. تقتصر أعراض التهاب العصب عادة على جزء محدد من الجسم يخدمه العصب أو الأعصاب الملتهبة.

التهاب الاعصاب في الشتاء

التهاب الأعصاب في الشتاء هو حالة تصيب الأعصاب وتتسبب في التهابها خلال فصل الشتاء. يُعرف أيضًا باسم العصبونيات الشتوية أو التهاب الأعصاب الشتوي.

تعزى هذه الحالة في الغالب إلى عوامل بيئية وتغيرات في درجات الحرارة التي تحدث في فصل الشتاء، حيث يعاني البعض من زيادة حساسية الأعصاب للبرد والرطوبة في فصل الشتاء، مما يؤدي إلى التهابها وتضررها.

يمكن أن تؤثر التغيرات المناخية والظروف البيئية المرتبطة بفصل الشتاء على تدفق الدم وتروية الأعصاب، مما يسبب التهابًا وتهيجًا في الأعصاب. كما يعتقد أن عوامل أخرى مثل قلة التمرين البدني وتغيرات في مستويات الفيتامينات والمعادن في الجسم يمكن أن تزيد من احتمالية حدوث التهاب الأعصاب في فصل الشتاء.

إذا كنت تشعر بأعراض التهاب الأعصاب في الشتاء، يُنصح بزيارة الطبيب لتشخيص الحالة وتقديم العلاج المناسب. قد يتضمن العلاج استخدام الأدوية المضادة للالتهابات، والعلاج الطبيعي، وتقديم توصيات حول التمارين والعناية الذاتية لتخفيف الأعراض وتحسين الوضع العام.

أنواع التهاب الأعصاب

كما قلنا أن التهاب الأعصاب هو مصطلح طبي يعني التهاب في الأعصاب الطرفية (الأعصاب خارج الجهاز العصبي المركزي تسمى محيطية أو طرفية). تختلف أعراض التهاب العصب اعتمادًا على الأعصاب المصابة ولكنها عادةً ما تشمل الضعف أو التنميل أو الألم أو الإحساس بالوخز أو فقدان ردود الفعل أو ضمور العضلات أو الاضطرابات الحسية (مثل الرؤية أو التوازن أو السمع). يمكن أن تكون هذه الأعراض مؤقتة أو دائمة.

التهاب الأعصاب هو مرض يصيب الأعصاب الطرفية ويؤدي إلى تغيرات في بنيتها. يعتمد علاج التهاب العصب على مكان وجود المرض بالضبط ودرجة خطورته.

هناك عدة أنواع من التهاب الأعصاب اعتمادا على التهاب العصب.

أولًا: التهاب العصب البصري

ويرتبط المرض بالتهاب الأعصاب البصرية. الأسباب الرئيسية لتطور التهاب العصب البصري هي عدوى الأنفلونزا المختلفة وأمراض الأسنان والتهاب اللوزتين. تشمل الأسباب الأخرى ما يلي:

1- صدمات العين والتهاب الدماغ. مشاكل الكبد والسكري.

2- أمراض الدم وأنواع الحساسية المختلفة.

3- التدخين وتعاطي الكحول.

العلاج الحديث لالتهاب الأعصاب البصرية ينطوي على استخدام الأدوية المضادة للالتهابات والمضادات الحيوية. 

يجب استشارة الطبيب في أسرع وقت ممكن ليصف لك الإجراءات التشخيصية لتحقيق العلاج. حيث أنه سيقوم بتشخيص وتحديد مسار العلاج.

لنفترض أن الوقت قد فات لرؤية الطبيب. في هذه الحالة، سيضر التهاب العصب بشكل خطير بالوظائف البصرية ويدمر الخلايا، وهذا يهدد بمضاعفات خطيرة مثل ضمور العصب البصري. ولذلك، فمن الضروري الاتصال بأخصائي في الوقت المناسب لوصف العلاج الفعال.

ثانيًا: التهاب العصب الوجهي

حالة شائعة أخرى هي التهاب العصب الوجهي، يجب أن تبدأ علاج الأمراض في أقرب وقت ممكن لمنع تطور المضاعفات. مع المرض يتأثر العصب المسؤول عن عضلات الوجه مما يؤدي إلى ضعفها وانخفاض (أو غياب) الحركات.

هناك العديد من العلامات المميزة التي يمكن من خلالها التعرف على الالتهاب في أعصاب الوجه.

أعراض:

1- ألم خلف الأذن وتنعيم التجاعيد الأنفية.

2- انتهاك عدم تناسق الوجه.

3- خلل في عضلات الوجه (صعوبة الابتسام ورفع الحاجبين وما إلى ذلك).

تشمل الأعراض الأخرى المميزة للمرض، مثل التهاب العصب الوجهي، صعوبات في إغلاق الجفون أو تحريك الشفاه. 

واحدة من أمراض التهاب الأعصاب هي صورة سريرية حية، لذلك عادة ما يقوم الطبيب بإجراء التشخيص بسرعة (ولكن إذا لزم الأمر، يتم إجراء التصوير بالرنين المغناطيسي، والتصوير المقطعي المحوسب، وما إلى ذلك، لاستبعاد الأمراض الأخرى)

يتعرف الطبيب بسهولة على التهاب العصب في العصب الوجهي. يبدأ العلاج على الفور لمنع تطور المضاعفات. يعتمد مسار الموعد على الحالة العامة للمريض. بالإضافة إلى ذلك، ينظر الأخصائي إلى الأعراض الرئيسية لالتهاب العصب العصبي الوجهي، وبعد ذلك يصف أدوية خاصة ويعطي توصيات أخرى.

ثالثًا: التهاب العصب العضدي

مع تلف أعصاب العمود الفقري وعنق الرحم، يحدث التهاب العصب في الكتف. يعتمد علاج المرض على الراحة الكاملة للمريض (خاصة فيما يتعلق بالطرف المصاب بالمرض). يتم استخدام ضمادة خاصة لإبقاء اليد في هذه الحالة. ثم يصف طبيب الأعصاب الأدوية والعلاج الطبيعي.

يتميز المرض بألم شديد وانخفاض في حركة الذراع. في بعض الحالات، يمكن أن يسبب التهاب الأعصاب فقدانًا جزئيًا للإحساس في الطرف، أو عدم القدرة على تحريك الأصابع، أو أداء حركات ثني بسيطة باليد. كل هذا يمكن أن يؤدي إلى ضمور العضلات.

العلاج الجراحي لالتهاب العصب العضدي يمكن أن يحقق نتائج فعالة. الأدوية الرئيسية الموصوفة للمريض هي مضادات الالتهاب غير الستيرويدية؛ يتم تطبيقها على مناطق الكتف التي يحدث فيها الألم.

الأعراض الرئيسية:

1- فقدان الإحساس في الكتف والساعد.

2- ضعف عضلات الكتف وصعوبة ثني المرفق.

3- انتهاك المهارات الحركية الدقيقة وفقدان الحساسية في الأصابع.

هناك نوعان رئيسيان من التهاب العصب العضدي: السفلي والعلوي؛ اعتمادا على علم الأمراض، قد تختلف الأعراض. سيقوم الطبيب بإجراء تشخيص دقيق عن طريق الفحص ووصف التشخيص للمريض (قد يتم وصف الموجات فوق الصوتية والأشعة السينية والرنين المغناطيسي وغيرها من الإجراءات عند الأخصائي)

اعراض التهاب الاعصاب في الشتاء

تشمل أهم الأعراض الأكثر شيوعًا الخاصة بالتهاب الأعصاب ما يلي

1- ألم حاد

2- خدر وتنميل في اليدين والساقين

3- وخز في الأطراف

4- ضعف في الأطراف مع الشعور بالثقل من حين إلى أخر

5- التعرق الشديد

6- الشعور بالتضييق على المنطقة المصابة 

7- حالات متكررة من إسقاط الأشياء وعدم القدرة على حميها

8- عدم ثبات ضغط الدم

9- العجز الجنسي ويُعد أكثر شيوعًا عند الرجال

10- شلل الوجه 

11- ترقق الجلد

12- اضطرابات في الجهاز الهضمي ينتج عنها الإصابة بالإمساك أو الإسهال

أسباب التهاب الاعصاب في الشتاء

هناك عدة أسباب محتملة لحدوث التهاب الاعصاب في الشتاء. ومن بين هذه الأسباب:

1- التعرض للبرد الشديد: 

حيث أنه قد يتعرض الجسم لدرجات حرارة منخفضة جدًا خلال فصل الشتاء، مما يؤدي إلى تقلص الأوعية الدموية وتشنج العضلات. وعندما تتأثر الأوعية الدموية وتتعطل تروية الأعصاب، فقد تحدث التهابات عصبية.

2- نقص فيتامين د: 

قد يكون هناك نقص في مستويات فيتامين د خلال فصل الشتاء بسبب قلة التعرض لأشعة الشمس المساهمة في إنتاج الفيتامين في الجلد. ويعتبر فيتامين د ضروريًا لصحة الأعصاب ووظائفها العادية. إذا كان هناك نقص فيتامين د، فقد يزيد احتمالية حدوث التهابات الأعصاب.

3- قلة النشاط البدني: 

قد يميل البعض إلى تقليل أنشطتهم البدنية خلال فصل الشتاء بسبب البرد والظروف الجوية القاسية. وعندما تكون العضلات ضعيفة وغير قادرة على دعم وتثبيت الأعصاب بشكل صحيح، فقد يحدث التهاب الأعصاب.

4- التهابات الجهاز التنفسي: 

يعتبر فصل الشتاء موسمًا لانتشار العديد من الأمراض المعدية، مثل نزلات البرد والإنفلونزا. قد تؤدي هذه الالتهابات إلى تعطيل الأعصاب وتسبب التهابات في الجسم.

5- التجمد: 

في حالات نادرة، قد يحدث التجمد للأنسجة العصبية نتيجة لتعرضها لدرجات حرارة شديدة تحت الصفر. وهذا يؤدي إلى ضرر في الأعصاب والأنسجة المحيطة بها.

من المهم ملاحظة أن هذه العوامل قد تزيد من احتمالية حدوث التهابات الأعصاب في فصل الشتاء، ولكنها ليست الأسباب الوحيدة الممكنة. قد يكون هناك عوامل أخرى تسهم في حدوث التهابات الأعصاب، وبالتالي يجب استشارة الطبيب لتشخيص الحالة بدقة وتوجيه العلاج المناسب.

هل التهاب الاعصاب في الشتاء يُسبب الشعور بالبرد

يصبح الشتاء قاسيًا ويفقد الشخص القدرة على الاستمتاع به في حال ما كان يُعاني من التهاب الأعصاب، حيث أن برودة الطقس من الممكن أن تتسبب في زيادة ألم الأطراف واستمرار الوخز والتنميل، وذلك بسبب بطء الدورة الدموية وقلة تدفق الدم إلى الأطراف، علاوة على ذلك فإنه في بعض الحالات قد يتطور الأمر ويصل إلى حد الشلل

علاج التهاب الاعصاب في الشتاء

علاج التهاب الأعصاب في الشتاء يعتمد على خصائص الحالة وشدة الأعراض. ومن المهم استشارة الطبيب لتقدير الحالة وتوجيه العلاج المناسب. إليك بعض الخيارات العلاجية التي قد تستخدم:

1- الأدوية المسكنة: 

يمكن استخدام المسكنات مثل مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs) لتخفيف الألم والالتهاب. يجب استخدام هذه الأدوية وفقًا لتوجيهات الطبيب.

2- العلاج الطبيعي: 

يمكن أن يكون العلاج الطبيعي فعالًا في تخفيف الأعراض وتحسين وظائف الأعصاب. قد تشمل تقنيات العلاج الطبيعي تمارين تقوية العضلات، وتمارين التوازن والتنسيق، وتدليك الأعصاب المتضررة.

3- العلاج الحراري: 

يمكن استخدام العلاج الحراري لتخفيف الألم وتهدئة الأعصاب الملتهبة. يمكن استخدام الحزم الساخنة أو الباردة، أو الاستحمام بالماء الدافئ، أو تطبيق الكمادات الساخنة أو الباردة على المناطق المصابة.

4- الأدوية المضادة للالتهاب: 

في حالات أكثر خطورة، قد يوصف الطبيب أدوية مضادة للالتهاب ذات قوة أكبر، مثل الكورتيكوستيرويدات، لتقليل الالتهاب والتورم في الأعصاب المتضررة.

5- التغييرات في النمط الحياة: 

قد يوصي الطبيب باتخاذ تغييرات في النمط الحياة للتخفيف من الأعراض وتحسين الصحة العصبية. يمكن أن تشمل هذه التغييرات التغذية الصحية، وزيادة مستويات النشاط البدني، والتقليل من التوتر والإجهاد.

من الضروري مراجعة الطبيب للحصول على تقييم دقيق وتوجيه العلاج المناسب. قد يقترح الطبيب خطة علاج شاملة تتضمن العلاجات المذكورة أعلاه أو أي إجراءات أخرى ضرورية لتحسين الحالة العامة للأعصاب وتخفيف الأعراض.

الوقاية من التهاب الاعصاب في الشتاء

ننصح مرضى التهاب الأعصاب في فصل الشتاء بالآتي 

1- تجنب الخروج في الطقس القارس السيء

2- ارتداء ملابس دافئة وجافة طوال موجات الطقس الباردة 

3- الحرص على ارتداء قفازات سميكة في اليدين وجوارب من الصوف في القدمين

4- الإقلاع عن التدخين وشرب الكحوليات 

5- التوقف عن تناول الكافيين نظرًا لأنه يُفاقم من تضييق الأوعية الدموية

6- مراقبة مستويات الألم وزيارة الطبيب المختص فورًا عند تدهور الألم 

7- أداء نشاطات بدنية في المنزل تساعد على تنشيط الدورة الدموية وتدفق الدم للأطراف 

عزيزي القارئ: أصبحت برودة الطقس شيء لا يُحتمل بالنسبة للأشخاص العاديين، فما بالكم بمن يُعاني من التهاب الأعصاب، حيث أن اجتماع التهاب الأعصاب والشتاء يجعل أداء الأنشطة اليومية مهمة مستحيلة، لذا ننصح في هذا السياق بالحرص على اتباع الإرشادات الطبية والنصائح المنزلية للمرور من فصل الشتاء بسلام 

جلطة_المخ
المخ والاعصاب

أسباب جلطة المخ

يعمل الخ بمثابة مركز لقيادة الجسم، لذا فإن أي إصابة فيه من الممكن أن تؤدي إلى مضاعفات صحية خطيرة، فما أسباب جلطة المخ وطرق العلاج

أقراء المزيد »