ما هي متلازمة غيلان باريه

الدكتور هشام أبورحمة

الدكتور هشام أبورحمة

المدير الإكلينيكي و مؤسس مراكز NSC

متلازمة غيلان باريه

المحتوي

ما هي متلازمة غيلان باريه

تُعد متلازمة غيلان باريه حالة طبية نادرة يتم فيها مهاجمة الجهاز المناعي للأعصاب، حيث تظهر الأعراض الأولى على هيئة وخز في الأطراف، وضعف عام، الأمر الذي يؤدي إلى تلفها

وتجدر الإشارة إلى أن متلازمة غيلان باريه تُصيب جميع الأعمار خاصة البالغين وتؤدي بالنهاية إلى حدوث شلل في الجسم بشكل كامل

هناك أنواع مختلفة من متلازمة غيلان-باريه. والنوع الأكثر شيوعًا هو “اعتلال الجذور والأعصاب الالتهابي الحاد المزيل للميالين”acute inflammatory demyelinating polyneuropathy (AIDP).  وقد يصاب الأطفال والبالغون بمتلازمة غيلان-باريه.

أسباب متلازمة غيلان باريه

متلازمة غيلان باريه هي اضطراب يصيب الجهاز العصبي ويعتبر نوعًا من أنواع أمراض الجهاز العصبي الالتهابية. السبب الدقيق لحدوث متلازمة غيلان باريه غير معروف، ولكن يعتقد أنها ترتبط بتفاعل غير طبيعي للجهاز المناعي.

الأسباب المحتملة لمتلازمة غيلان باريه قد تكون:

1- التفاعل المناعي

حيث يعتقد أن المرض يحدث عندما يقوم جهاز المناعة بالهجوم على الجهاز العصبي الطرفي، وتحديدًا على الغمد العصبي الخارجي (الميالين)، الذي يلف الألياف العصبية. هذا التفاعل المناعي يؤدي إلى التهاب وتلف في الميالين، مما يعرقل إشارات الأعصاب.

2- الفيروسات 

هناك اقتراحات بأن عدوى فيروسية قد تلعب دورًا في تحفيز جهاز المناعة للهجوم على الجهاز العصبي. وقد ارتبطت بعض الحالات بالعدوى السابقة بفيروسات معينة، مثل فيروس إبشتاين-بار، والفيروسات التاجية.

3- العوامل الوراثية والبيئية

معظم الحالات تحدث بشكل فجائي دون وجود سبب واضح، وقد يساعد الكشف المبكر والتدخل الطبي الفعال في تحسين نتائج العلاج.

أعراض متلازمة غيلان باريه

تسبب متلازمة غيلان-باريه ضعفًا عضليًا على كلا جانبي الجسم. ويبدأ الضعف عادةً في الساقين ثم ينتشر إلى الذراعين والوجه. يعاني بعض الأشخاص من ضعف بسيط، مثل صعوبة في المشي. بينما قد يعاني الآخرون من عدم القدرة على تحريك عضلات الساقين أو الذراعين أو الوجه. وفي بعض الأشخاص، تصبح العضلات المستخدمة في التنفس ضعيفة للغاية. وقد يسبب ذلك صعوبة في التنفس.

وتشمل الأعراض الأخرى لمتلازمة غيلان-باريه ما يلي:

1- الوخز أو التنميل في اليدين أو القدمين

2- الألم، خاصةً في الظهر أو الساقين أو الذراعين

وتشمل الأعراض الأخرى الأقل شيوعًا لمتلازمة غيلان-باريه ما يلي:

3- مشكلات في حركة العين

4- فقدان التناسق في الذراعين والساقين

5- صعوبة التحكم في التبول والمثانة أو وظيفة الأمعاء

6- اضطراب في مستويات ضغط الدم، 

مضاعفات متلازمة غيلان باريه 

تشمل أهم متلازمة غيلان باريه ما يلي

1- مشاكل في القلب

2- كسل الأمعاء والمثانة

3- ضعف وتنميل في الأطراف والوجه

4- اضطرابات في ضغط الدم

5- عدم الاتزان في المشي

6- الشعور بالألم والتعب الشديد

7- جلطات دموية وتقرحات ناتجة عن الشلل وعدم الحركة لفترات طويلة 

8- تكرار الإصابة بهذا المرض مرة أخرى بعد الشفاء 

تشخيص غيلان باريه

تشخيص متلازمة غيلان باريه يعتمد في البداية على العلامات والأعراض السريرية المتوافقة مع المتلازمة، والتي تتضمن بداية حادة لضعف العضلات التدريجي، بشكل أساسي في الأطراف، وانخفاض أو غياب لردود الفعل العميقة للأوتار الوترية. يمكن أن يتنوع الضعف من صعوبة خفيفة في المشي إلى شلل تقريبي لجميع الطرفين والعضلات الوجهية والتنفسية والبلع. عادةً، تتقدم الأعراض على مدى أيام إلى أربعة أسابيع.

تعتمد تأكيد التشخيص على نتائج اختبارات التشخيص مثل فحص السائل النخاعي والدراسات الكهروتشخيصية (Electrodiagnostic studies). الفحص السريري يتبع عادةً تقدير الأعراض وفحص القوى العضلية وردود الفعل العصبية.

يُجرى فحص السائل النخاعي لتقييم البروتين وعدد الخلايا والتأكيد على تشخيص متلازمة غيلان باريه. النتائج التقليدية تظهر ارتفاعًا في مستوى البروتين مع عدم وجود زيادة كبيرة في عدد الخلايا البيض.

الدراسات الكهروتشخيصية تتضمن فحص التوصيل العصبي (Nerve Conduction Studies) والتخطيط الكهربائي للعضلات (Electromyography)، وتُجرى لتقديم دعم للتشخيص ولتقديم معلومات توقعية حول طبيعة وشدة اضطراب الأعصاب.

ومن هنا نلخص :

سيطرح عليك طبيبك أسئلة حول الأعراض التي تعاني منها ويُجري فحصًا. وسيُجري أيضًا اختبارات للتأكد من إصابتك بمتلازمة غيلان-باريه. وقد تشمل الاختبارات ما يلي:

●البزل القطني، يسمى أحيانًا “البزل الشوكي” – أثناء هذا الإجراء، يضع الطبيب إبرة رفيعة في أسفل الظهر ويزيل كمية قليلة من السائل النخاعي. والسائل النخاعي هو السائل الذي يحيط بالدماغ والحبل الشوكي. وسيُجري اختبارات معملية على السائل النخاعي.

●دراسات التوصيل العصبي – قد يوضح هذا الاختبار ما إذا كانت الأعصاب تحمل الإشارات الكهربية بطريقة صحيحة.

●التخطيط الكهربي للعضلات (EMG) – يوضح هذا الاختبار ما إذا كانت العضلات تستجيب للإشارات الكهربائية الصادرة عن الأعصاب بالطريقة الصحيحة.

●اختبارات دم

علاج متلازمة غيلان باريه

متلازمة غيلان باريه (Guillain-Barré syndrome) هي اضطراب نادر يؤثر على الجهاز العصبي الطرفي. يتميز بالتهاب في الأعصاب الطرفية، مما يؤدي إلى ضعف العضلات والشلل التدريجي. يجب أن يتم التشخيص والعلاج تحت إشراف الفريق الطبي المختص. إليك بعض العلاجات والإجراءات الشائعة المستخدمة في التعامل مع هذا الاضطراب:

أولًا: الرعاية الداعمة

يتطلب المرضى بمتلازمة غيلان باريه دعمًا ورعاية متعددة التخصصات. قد يحتاج المرضى إلى راحة سريرية في المستشفى للمراقبة والرعاية الدقيقة. يمكن أن يشمل العلاج الداعم توفير التهوية الميكانيكية لدعم التنفس وتوفير التغذية الوريدية للحفاظ على التغذية السليمة.

ثانيًا: العلاج الدوائي

قد يتم استخدام العلاجات المختلفة للمساعدة في تخفيف الأعراض وتسريع عملية التعافي. قد يتضمن ذلك استخدام المناعة الحاكة (immunoglobulins) أو البلازما الزنكية (plasma exchange) لتقليل التهاب الأعصاب وتخفيف الأعراض.

ثالثًا: العلاج الطبيعي والتأهيل

بمجرد أن تبدأ الأعراض في التحسن، يُنصح بإجراء جلسات علاج طبيعي وتأهيل للمساعدة في استعادة القوة العضلية وتحسين التوازن والحركة.

رابعًا: إدارة الألم

قد تشعر بألم وانزعاج خلال فترة المرض. يمكن للأدوية المسكنة للألم مساعدتك في تخفيف هذه الأعراض.

خامسًا: الرصد والمتابعة الدورية

يتطلب متلازمة غيلان باريه رصدًا ومتابعة دورية لتقييم التقدم وضمان التعافي الكامل. يمكن أن يستغرق العودة إلى الحالة العادية وقتًا طويلاً وفي بعض الحالات يحتاج المريض إلى تقييم طبي مستمر ودعم لفترة طويلة.

يجب استشارة طبيبك للحصول على تشخيص دقيق وتوجيهات علاجية ملائمة لحالتك الخاصة

علاج متلازمة غيلان باريه عند الأطفال

عادةً ما يتلقى الأطفال المصابون بمتلازمة غيلان-باريه نفس العلاجات التي يتلقاها البالغون. لكن الأطباء في العادة لا يستخدمون الجلوبولين المناعي الوريدي (IVIG) أو تبادل البلازما إلا إذا كان الأطفال يعانون من أعراض شديدة.

قد يحتاج الأشخاص الذين يعانون من ضعف شديد في عضلاتهم إلى “إعادة التأهيل”. أثناء إعادة التأهيل، يوضح الأطباء والممرضون وأخصائيو الرعاية الصحية الآخرون للمرضى طرق تقوية عضلاتهم وتحريك أجسامهم.

نسبة الشفاء من مرض غيلان باريه

متلازمة غيلان هي قليلة الفتك، حيث يتوفى أقل من 2% من المصابين بها. يلاحظ تحسن كبير لدى معظم المرضى على مدى أشهر، ولكن حوالي 30% من البالغين ونسبة أكبر من الأطفال يعانون من بعض الضعف المتبقي بعد 3 سنوات. يمكن أن يحتاج المرضى الذين لديهم ضعف متبقي إلى إعادة التدريب أو استخدام أجهزة تقويم العظام أو الجراحة.

التحسن الأولي ، يُصاب 2 إلى 5٪ من المرضى بالمتلازمة الالتهابية المزمنة للأعصاب الميالينية (CIDP). chronic inflammatory demyelinating polyneuropathy

سيتعافى معظم الأشخاص المصابين بمتلازمة غيلان باريه من معظم أعراضهم خلال 6 إلى 12 شهرًا. ولكن قد يستغرق الأمر من عدة أشهر إلى عدة سنوات للتعافي بشكل كامل من تلف الأعصاب الناجم عن متلازمة غيلان باريه.

ومع ذلك، يعاني حوالي 1 من كل 5 أشخاص من مشاكل طويلة الأمد مثل:

  • عدم القدرة على المشي دون مساعدة
  • ضعف في الذراعين أو الساقين أو الوجه
  • خدر أو ألم أو إحساس بالوخز أو الحرقان
  • مشاكل التوازن والتنسيق
  • التعب الشديد

قد تساعدك العلاجات مثل العلاج الطبيعي والعلاج المهني وعلاج النطق واللغة (يمكن أن يساعدك معالج النطق واللغة في علاج صعوبات التواصل والبلع) على التعافي والتعامل مع أي صعوبات دائمة.

في حالات قليلة، يمكن أن تسبب متلازمة غيلان باريه مشاكل تهدد الحياة مثل صعوبات شديدة في التنفس أو جلطات الدم. بشكل عام، سيموت حوالي 1 من كل 20 بسبب متلازمة غيلان باريه.

الأسئلة الشائعة

هل مرض متلازمة غيلان باريه مرض وراثي؟

لا يُعد هذا المرض من الأمراض التي تنتقل عن طريق الوراثة، كما أنه لا ينتقل من شخص إلى أخر

كم الفترة التي يحتاجها المصاب للتعافي واستعادة القدرة على المشي بعد تلقي العلاج؟

تختلف فترة التعافي والقدرة على المشي بعد العلاج من شخص إلى آخر تبعًا للعديد من العوامل، والتي تشمل أهمها شدة مهاجمة المرض للجسم، إضافة إلى سرعة تشخيص المرض والبدء في العلاج، علاوة على ذلك، نسبة استجابة الجسم للعلاجات، وماهية الأعراض التي أصابت الجهاز العصبي بشكل خاص والجسم بشكل عام 

جلطة_المخ
المخ والاعصاب

أسباب جلطة المخ

يعمل الخ بمثابة مركز لقيادة الجسم، لذا فإن أي إصابة فيه من الممكن أن تؤدي إلى مضاعفات صحية خطيرة، فما أسباب جلطة المخ وطرق العلاج

أقراء المزيد »