العصب السابع الاسباب والعلاج

الدكتور هشام أبورحمة

الدكتور هشام أبورحمة

المدير الإكلينيكي و مؤسس مراكز NSC

العصب السابع الاسباب والعلاج

المحتوي

مما لا شك فيه أن العصب السابع يعتبر ةاحدًا من  أسوأ الأزمات الصحية التي يمكن أن يتعرض لها الشخص، حيث ينام الإنسان في حالته الطبيعية ويستيقظ ليجد نفسه فقد السيطرة على عضلات جزءًا كبيرًا من وجهه والقدرة على إغلاق عينيه فما هو العصب السابع الاسباب والعلاج

ما هو العصب السابع

العصب السابع أو ما يعرف بالعصب الوجهي أو العصب القحفي السابع هو العصب الذي يمتد من المخ إلى أسفل الأذن مباشرة، وهو حالة تسبب ضعفًا مؤقتًا أو شللًا في عضلات الوجه، وينشأ من الجذع الدماغي ويتفرع إلى عدة فروع تمتد الى العضلات والجلد والغدد في الوجه والرأس

يذكر أن العصب السابع يتحكم في العديد من الوظائف الحيوية في الجسم مثل الضحك والبكاء والدموع والتعبير الوجهي والتحكم في اللعاب  والتذوق والسمع وغيرها

أين يوجد العصب السابع

يتواجد العصب السابع بين 12 عصبًا قحفيًا في الجهاز العصبي، ويوجد منه اثنان واحد على كل جانب من الرأس، حيث يبدأ العصب السابع من جذع الدماغ وينتقل عبر قاعدة الجمجمة بالقرب من العصب الثامن، ثم يدخل الوجه من خلال فتحة بالقرب من قاعدة الأذن، وتخرج فروعه من فتحة بالقرب من الغدة النكفية التي تعتبر غدة لعابية أساسية

اعراض العصب السابع

هناك عدة أعراض للإصابة بالعصب السابع،نذكر أهمها فيما يلي

1- شلل الوجه

2- تخدير الوجه

3- تشنجات عضلية في الوجه

4- سيلان اللعاب

5- الصعوبة في الطعام والشراب

6- صداع الرأس

7- جفاف العين والفم

8- حساسية تجاه الضوء

9- صعوبة في النطق والتذوق

كما تجدر الاشارة إلى أنه ينبغي على المريض إذا عاني من تلك الأعراض لا سيما إذا كانت مصحوبة بحمى أو ألم شديد في الرأس أو أى علامة تشير إلى تدهور الحالة الصحية الاتصال فورًا بالطبيب ، ويمكن للطبيب إجراء الفحوصات اللازمة لتشخيص الحالة ومن ثم وصف العلاج المناسب

العصب السابع الاسباب والعلاج

يمكن أن يكون هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى إصابة العصب السابع، تشمل أهمها ما يلي

1- الإصابة الجراحية

من الممكن أن يتعرض العصب السابع للإصابة خلال عملية جراحية في الوجه أو الراس، الأمر الذي قد يترتب عليه تضرر الألياف العصبية وحدوث شلل في الوجه

2- العوامل الوراثية

من الممكن أن تكون العوامل الوراثية هي أحد أسباب الإصابة بالعصب السابع

3- الأورام

يمكن أن تسبب الأورام في الرأس أو الوجه ضغطًا على العصب السابع مما يؤدي إلى تضرر الألياف العصبية وحدوث شلل في الوجه

4- العوامل النفسية

قد يتعرض الأشخاص للضغوط  النفسية والمشاكل والاجهاد الشديد في الحياة اليومية، الأمر الذي قد يؤدي في نهاية المطاف إلى تضرر الألياف العصبية وبالتالي حدوث شلل في الوجه

5- الأمراض الأخرى

من الممكن أن تؤدي بعض الأمراض مثل السكتات الدماغية والسكري و ارتفاع ضغط الدم والتهاب الجيوب الأنفية وأمراض الجهاز المناعي إلى تضرر الألياف العصبية وحدوث شلل في الوجه

هل العصب السابع خطير

يعتبر العصب السابع وكما قلنا أحد الأعصاب الرئيسية في الوجه، ويلعب دورًا مهمًا في الحركة الوجهية والتحكم في اللعاب والتذوق والدموع وغيرها، هذا وعلى الرغم من أن تضرر العصب السابع من الممكن أن يؤدي إلى شلل في الوجه ومشاكل في الوظائف التي ترتبط به، إلا أنه في الغالب لا يشكل خطرًا على الحياة

كما تجدر الاشارة إلى أن خطورة العصب السابع تعتمد في المقام الأول على سبب وشدة الإصابة، وفي حالة تضرر العصب السابع فإن العلاج المناسب من الممكن أن يساعد على تحسين الأعراض والتقليل من الآثار الجانبية

علامات تحسن العصب السابع

غالبية الأشخاص المصابين بشلل العصب الوجهي يتعافون دون علاج، لكن لابد على الشخص المصاب أن يلاحظ انخفاضًا تدريجيًا في الأعراض، وذلك في غضون أسابيع قليلة، لكن تجدر الاشارة إلى أنه من الممكن أن يستغرق التعافي الكامل حوالي من شهرين إلى ستة أشهر، ومن الممكن أن تستمر الأعراض لفترة أطول ما بعد الشفاء التام، إلا أن بعض الأشخاص قد لا يتعافون تمامًا

كما تشير الإحصائيات في هذا الشأن إلى أن جوالي 8 من كل 10 أشخاص مصابين بالتهاب العصب السابع يتعافون دون حدوث أي مشاكل، إلا أن هناك حوالي 20% من الأشخاص المصابة بشلل دائم في جزء من الوجه وتدلي ملحوظ طويل الأمد

علاج العصب السابع

يتم علاج العصب السابع بشكل عام باستخدام الأدوية وعلاجات طبيعية أخرى وقد يلجأ الطبيب المعالج إلى التدخل الجراحي، لكن بصفة عامة تشمل أهم طرق العلاج ما يلي

1- العلاج الدوائي

هناك مجموعة من الأدوية قد يصفها الطبيب لعلاج العصب السابع مثل المضادات الحيوية لعلاج الإصابات البكتيرية، والأدوية المضادة للالتهابات والمسكنات التي تستخدم لتخفيف الألم والتورم، بالإضافة إلى الأدوية التي تعمل على استعادة نشاط العصب مثل الستيرويدات

2- العلاج الطبيعي

يلجأ الطبيب إلى العلاج الطبيعي لتحسين الحركة في الوجه وزيادة تدفق الدم إلى العصب السابع، ومن بين هذه التمارين هي تمارين الوجه والمساج والعلاج الحراري

3- التدخل الجراحي

قد يلجأ الطبيب المعالج إلى التدخل الجراحي في بعض الحالات الشديدة لتصحيح العصب السابع

يذكر أن التدخل الجراحي يعمل على إعادة توصيل الألياف العصبية المتضررة أو تحرير الضغط على العصب

أسرع علاج للعصب السابع

قد يجد بعض الناس صعوبة في التعامل مع ألم العصب السابع، والذي من الممكن أن يتسبب في شلل الوجه النصفي، لكن ولحسن الحظ أن العصب السابع من الممكن أن يشفى من تلقاء نفسه في غضون من شهرين إلى ستة أشهر، كما أن هناك العديد من العلاجات الفعالة والمتاحة لهذا المرض، بما في ذلك الكورتيكوستيرويدات التي تعتبر الأسرع في علاج العصب السابع، كما أنها تساعد في التقليل من التورم والتخفيف من الألم

إضافة إلى ذلك فإن العلاج الطبيعي يعمل على الشفاء من هذا المرض واستعادة التحكم في العين المصابة، بالإضافة إلى أن هناك إجراءات أخرى مثل رسم العصب ووضع الكمادات الدافئة والرطبة على الوجه والعين، من الممكن أن يساعدان على الشفاء من العصب السابع

تمارين العصب السابع

هناك مجموعة من التمارين التي عمل على علاج العصب السابع، لكن لابد من استشارة الطبيب المعالج اولًا، وبصفة عامة تشمل أهم هذه التمارين ما يلي

1- تمرين تحفيز الوجه

من الضروري قبل القيام بتمارين الوجه أن تقوم بتحفيز العضلات،

حيث يوصي الخبراء بالجلوس أمام المرأة عند ادائه لكي تتمكن من رؤية عضلات وجهك، عن طريق

  • ابدأ بتحريك كل جزء من وجهك ببطء ولطف
  • ارفع حاجبيك فرفق مستخدمًا في ذلك أصابعك، حيث انه سوف يرتفع أحد الحاجبين اكثر من الآخر لكن لا تقم بالضغط كثيرًا على الجانب المتدلي
  • وفي النهاية دلك أجزاء الوجه المختلفة برقق مستخدمًا أصابعك ويشمل ذلك الجبهة والفم والأنف

2- تمرين الفم

كما قلنا أن الشخص المصاب بالعصب السابع يجد صعوبة في الطعام والشراب،

بسبب محدودية حركة العضلات في الفم، لذلك فإن تمرين الفم يعد من اهم التمارين التي تستخدم للعصب السابع ،وتتم عن طريق

  • حاول الابتسام وشفتيك مغلقة
  • ارفع أصابعك بعد القيام بالخطوة السابقة عدة مرات، ثم حاول تثبيت ابتسامتك في مكانها لأطول فترة ممكنة
  • كرر التمرين لكن برفع كل زاوية من الفم منفصلًا

3- التمارين الأنفية

قم بأخذ نفس عميق من خلال منخري الأنف ثم قم بإخراج النفس الذي أخذته

4- تمرين العين

من الممكن أن يواجه الأشخاص المصابين بالعصب السابع صعوبة في إغلاق عينيهم المصابة، الأمر الذي يجعل النوم صعبًا لديهم، وتتم عن طريق

  • اضغط على عينيك واجعلهما تضيقان كما لو أنك تحاول النظر للشمس
  • انظر لأسفل وحاول الحفاظ على رقبتك مستقيمة دون ثنيها
  • ضع الجزء الخلفي من السبابة على الجفن المغلق واستخدم اليد المعاكسة لتمديد الحاجب لأعلى
  • اضغط برفق على جفونك معًا
  • اغمز أحد عينيك برفق ثم اغمز بالأخرى وتأكد أنك لا تدفعها.
  • افتح عينيك جيدًا دون تحريك حاجبيك، في حال واجهت أي مشكلة أثناء ذلك توقف فورًا.

فوائد تمارين العصب السابع

هناك عدة فوائد لتمارين العصب السابع تشمل أهمها ما يلي

1- الحفاظ على عمل العضلات

2- تنشيط العضلات وتقليل الالتهاب في العصب

3- تقليل التورم والصلابة

4- زيادة المرونة في عضلات الوجه

5- تحسين الحركة بعد الجمود الذي أصاب الوجه

6- تحسين التحكم العضلي

أهمية تمارين العصب السابع

لتمارين العصب السابع أهمية كبيرة في العلاج لكن لابد وأن تكون بعد استشارة الطبيب المعالج ولا تكون من تلقاء نفسك، وبصفة عامة تشمل أهمية هذه التمارين بالنسبة للعصب السابع ما يلي

1- تحسين تنسيق عضلات الوجه

2- صقل حركات تعابير الوجه مثل الابتسام

3- صقل حركات الوجه لوظيفة معينة مثل التحدث أو إغلاق العين

4- تصحيح الأنماط غير الطبيعية لحركة الوجه التي يمكن أن تحدث أثناء التعافي

نصائح للتخفيف من التهاب العصب السابع

هناك عدة نصائح ينبغي اتباعها للتخفيف من التهاب العصب السابع، تشمل أهمها ما يلي

1- قد يساعد القيام بعمل تمارين للوجه في سرعة الشفاء

2- احرص على تدليك الوجه والخدود والجبهة يوميًا، ومن الممكن أن يتم باستخدام أحد أنواع الزيوت

3- تناول الطعام بشكل بطيء مع الحرص على مضغ الطعام بشكل جيد

4- محاولة غلق العينين باستخدام الأصابع، مع الحرص على استخدام قطرة للعين مضادة للجفاف

5- ننصح بتنظيف الفم جيدًا وغسل الأسنان

المصادر :

Bell’s Palsy Facial Exercises | The Facial Paralysis Institute