ما هو مرض باركنسون ( الشلل الرعاش ) ؟

الدكتور هشام أبورحمة

الدكتور هشام أبورحمة

المدير الإكلينيكي و مؤسس مراكز NSC

مرض باركنسون

المحتوي

ما هو مرض باركنسون

مرض باركنسون هو اضطراب تدريجي يؤثر على الجهاز العصبي وأجزاء الجسم التي تسيطر عليها الأعصاب. تبدأ الأعراض ببطء. قد تكون أول أعراضها ارتجاف شبه لاحظ في يد واحدة فقط. الارتجافات شائعة، ولكن يمكن أن يسبب الاضطراب أيضًا الصلابة أو بطء الحركة.

في المراحل الأولى من مرض باركنسون، قد لا تظهر وجهك تعبيرات قليلة أو لا تظهر تعبيرات على الإطلاق. قد لا تتأرجح ذراعيك عندما تمشي. قد تصبح كلامك هادئًا أو ملتبسًا. تزداد أعراض مرض باركنسون سوءًا مع تقدم حالتك مع مرور الوقت.

على الرغم من عدم وجود علاج لمرض باركنسون، يمكن أن تحسن الأدوية بشكل كبير من أعراضك. في بعض الأحيان، قد يقترح مقدم الرعاية الصحية الخاص بك إجراء عملية جراحية لتنظيم بعض مناطق دماغك وتحسين أعراضك.

أعراض مرض باركنسون ( الشلل الرعاش )

أعراض مرض باركنسون تزداد سوءا مع مرور الوقت. يمكن أن تقلل بشكل كبير من الرفاهية ونوعية الحياة.

يسبب مرض باركنسون أعراضًا حركية بما في ذلك:

1- حركة بطيئة

2- رعشه

3- حركة لا إرادية

4- صعوبة في المشي

5- اختلال التوازن.

الأعراض غير الحركية:

1- الضعف الإدراكي

2- اضطرابات الصحة العقلية

3- الخَرَف

4- اضطرابات النوم

5- ألم

6- الاضطرابات الحسية.

يمكن أن تسبب الحركات اللاإرادية (خلل الحركة) وانقباضات العضلات المؤلمة (خلل التوتر العضلي) مشاكل في التحدث والحركة. وتؤدي هذه الأعراض إلى ارتفاع معدلات الإعاقة والحاجة إلى الرعاية. يصاب العديد من الأشخاص المصابين بداء باركنسون أيضًا بالخرف خلال فترة مرضهم.

في حين أن داء باركنسون هو اضطراب الحركة الأكثر شيوعًا، توجد اضطرابات حركية أخرى مثل الضمور الجهازي المتعدد، والشلل فوق النووي التقدمي، والرقص، والترنح، وخلل التوتر العضلي. 

بعض اضطرابات الحركة لها أعراض مشابهة لمرض باركنسون، مثل الرعاش، وبطء الحركة، والتصلب. تشترك جميع اضطرابات الحركة في نفس التحديات التي يواجهها مرض باركنسون فيما يتعلق بفجوات التشخيص والعلاج والحصول على الدواء، خاصة في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل (LMIC).

أسباب مرض باركنسون ( الشلل الرعاش )

مرض باركنسون هو اضطراب عصبي مزمن يؤثر على جهاز الحركة في الجسم. يحدث نتيجة لانخفاض مستوى مادة الدوبامين في مناطق محددة من الدماغ. ومع أن الأسباب الدقيقة لمرض باركنسون ليست معروفة تمامًا، إلا أن هناك عوامل محتملة قد تلعب دورًا في تطور المرض. إليك بعض الأسباب المحتملة:

1- عوامل وراثية

يمكن أن يكون للوراثة دور في تطور مرض باركنسون. بعض الأشخاص يظهرون نسبة أعلى من المرض في أسرهم، ولكن لا يعني ذلك أن المرض ينتقل بشكل مباشر من جيل إلى آخر.

2- تراكم البروتينات

يعتقد أن تراكم بروتينات معينة داخل خلايا الدماغ يلعب دورًا في تطور المرض. هذه البروتينات الزائدة تسمى “التراكمات اللويحية” (Lewy bodies) وتتداخل مع وظيفة الخلايا العصبية وتؤثر على نقل الدوبامين.

3- نقص الدوبامين

يعتبر نقص الدوبامين، وهو من العصبونات المسؤولة عن التحكم في الحركة والتنسيق، سببًا رئيسيًا لأعراض مرض باركنسون. لا يزال السبب الدقيق وراء انخفاض مستوى الدوبامين غير معروف، ولكن يعتقد أن التراكمات اللويحية وعملية تلف الخلايا العصبية تلعب دورًا في ذلك.

4- عوامل بيئية

هناك بعض العوامل البيئية المحتملة التي يمكن أن تساهم في ظهور مرض باركنسون، مثل التعرض للمبيدات الحشرية أو المواد الكيميائية الأخرى في البيئة.

5- عوامل عمرية

يزداد خطر الإصابة بمرض باركنسون مع التقدم في العمر. وعلى الرغم من أن المرض يمكن أن يظهر في أي عمر، إلا أنه يكون أكثر شيوعًا بين كبار السن.

يرجى ملاحظة أن هذه المعلومات هي مجرد توضيح عام للأسباب المحتملة لمرض باركنسون. إذا كان لديك أعراض مشابهة أو تشتبه في إصابتك بالمرض، ينبغي عليك استشارة الطبيب المختص لتقييم حالتك وتشخيصها بشكل صحيح.

الفرق بين مرض باركنسون ومتلازمة باركنسون

متلازمة باركنسون هي مصطلح عام يشير إلى أي حالة تسبب أنواع مشاكل الحركة التي لوحظت في مرض باركنسون. بمعنى آخر، في حين أن مرض باركنسون هو السبب الأكثر شيوعًا لمتلازمة باركنسون، فإن العديد من الحالات الأخرى يمكن أن تسبب متلازمة باركنسون. وتشمل هذه:

مرض باركنسون الناجم عن الأدوية (DIP): يمكن أن تكون أعراض مرض باركنسون ناجمة عن الأدوية. يحدث DIP بسبب الآثار الجانبية لبعض الأدوية، وخاصة تلك التي تؤثر على مستويات الدوبامين، مثل مضادات الذهان والأدوية المضادة للقىء.

الشلل فوق النووي التقدمي: PSP هو حالة عصبية تقدمية نادرة تسبب مشاكل في التوازن والتنسيق وحركة العين والمشي والبلع في النهاية. وتشمل الأعراض الأخرى اضطرابات النوم، والاكتئاب والقلق، والتصلب، والتغيرات في الكلام، والسقوط.

ضمور الأجهزة المتعددة: MSA الذي كان يُطلق عليه سابقًا متلازمة شي-دراجر، هو مصطلح عام لمجموعة من الاضطرابات التي يتوقف فيها نظام واحد أو أكثر في الجسم عن العمل. تشمل الأعراض تصلب العضلات، وبطء الحركة، والرعشة، وصعوبة ثني الذراعين والساقين، والصوت الناعم، ومشاكل في الوضعية والتوازن.

الشلل الرعاش الوعائي: يمكن أن يسبب الشلل الرعاش الوعائي – الذي يحدث عادةً بسبب تجلط الدم في الدماغ نتيجة لواحدة أو أكثر من السكتات الدماغية الصغيرة – أعراضًا تشبه أعراض مرض باركنسون. غالبًا ما يؤثر مرض باركنسون الوعائي على الساقين أكثر من الذراعين، مما يسبب مشاكل كبيرة في المشي والتوازن. نظرًا لأن السكتات الدماغية تحدث فجأة، فإن ظهور الأعراض غالبًا ما يكون مفاجئًا.

خرف أجسام ليوي: LBDهو اضطراب عصبي يسبب الخرف التدريجي. ويتميز سريريًا بانخفاض في التفكير والاستدلال والوظيفة المستقلة. قد يعاني الأفراد المصابون بـ LBD أيضًا من الهلوسة البصرية والتغيرات في الانتباه واليقظة. يعاني العديد من الأفراد المصابين بـ LBD من إعاقات وظيفية، مثل تصلب العضلات، والوضعية المنحنية، والرعشة، وصعوبة المشي.

تشخيص مرض باركنسون ( الشلل الرعاش )

تشخيص مرض باركنسون هو في الغالب عملية سريرية، مما يعني أنه يعتمد بشكل كبير على مقدم الرعاية الصحية الذي يقوم بفحص الأعراض لديك، وطرح الأسئلة عليك، ومراجعة تاريخك الطبي. من الممكن إجراء بعض الاختبارات التشخيصية والمخبرية، ولكن عادةً ما تكون هناك حاجة إليها لاستبعاد حالات أخرى أو أسباب معينة. ومع ذلك، فإن معظم الاختبارات المعملية ليست ضرورية إلا إذا لم تستجب لعلاج مرض باركنسون، والذي يمكن أن يشير إلى أنك تعاني من حالة أخرى.

ما هي الاختبارات التي سيتم إجراؤها لتشخيص هذه الحالة؟

عندما يشتبه مقدمو الرعاية الصحية في مرض باركنسون أو يحتاجون إلى استبعاد الحالات الأخرى، فمن الممكن إجراء اختبارات تصوير وتشخيص مختلفة. وتشمل هذه:

1- اختبارات الدم (يمكن أن تساعد في استبعاد أشكال أخرى من مرض باركنسون).

2- التصوير المقطعي المحوسب (CT).

3- الاختبارات الجينية.

4- التصوير بالرنين المغناطيسي (مري).

5- التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET).

6- الاختبارات المعملية الجديدة ممكنة

لقد وجد الباحثون طرقًا ممكنة لاختبار المؤشرات المحتملة أو مرض باركنسون. يتضمن كلا الاختبارين الجديدين بروتين ألفا سينوكلين ولكن يتم اختباره بطرق جديدة وغير عادية. 

على الرغم من أن هذه الاختبارات لا يمكنها إخبارك بالحالات التي تعاني منها بسبب بروتينات ألفا سينوكلين غير المطوية، إلا أن هذه المعلومات لا تزال تساعد مقدم الخدمة على إجراء التشخيص.

يستخدم الاختباران الطرق التالية.

1- الصنبور الشوكي

يبحث أحد هذه الاختبارات عن بروتينات ألفا سينوكلين غير المطوية في السائل النخاعي، وهو السائل الذي يحيط بالدماغ والحبل الشوكي. يتضمن هذا الاختبار البزل الشوكي (البزل القطني)، حيث يقوم مقدم الرعاية الصحية بإدخال إبرة في القناة الشوكية لجمع بعض السائل النخاعي للاختبار.

2- خزعة الجلد

اختبار آخر محتمل يتضمن خزعة من الأنسجة العصبية السطحية. تتضمن الخزعة جمع عينة صغيرة من الجلد، بما في ذلك الأعصاب الموجودة في الجلد. 

تأتي العينات من بقعة على ظهرك وبقعتين على ساقك. يمكن أن يساعد تحليل العينات في تحديد ما إذا كان ألفا سينوكلين يعاني من نوع معين من الخلل الذي قد يزيد من خطر الإصابة بمرض باركنسون.

علاج مرض باركنسون ( الشلل الرعاش )

تنقسم العلاجات الدوائية لمرض باركنسون إلى فئتين: العلاجات المباشرة وعلاجات الأعراض. تستهدف العلاجات المباشرة مرض باركنسون نفسه. علاجات الأعراض تعالج فقط تأثيرات معينة للمرض.

العلاج الدوائي

هنا العديد من التقنيات العلاجية والأدوية التي تعالج مرض باركنسون. ولهذا السبب، فإن الأدوية التي تقوم بواحد أو أكثر من الإجراءات التالية هي على الأرجح:

1- إضافة الدوبامين

يمكن للأدوية مثل ليفودوبا أن تزيد من مستويات الدوبامين المتوفرة في دماغك. يكون هذا الدواء فعالًا دائمًا تقريبًا، وعندما لا يعمل، فهذا عادةً ما يكون علامة على شكل آخر من أشكال مرض باركنسون بدلاً من مرض باركنسون. يؤدي استخدام الليفودوبا على المدى الطويل في النهاية إلى آثار جانبية تجعله أقل فعالية.

2- محاكاة الدوبامين منبهات الدوبامين

هي أدوية لها تأثير يشبه الدوبامين. الدوبامين هو ناقل عصبي، يجعل الخلايا تتصرف بطريقة معينة عندما يلتصق بها جزيء الدوبامين. يمكن لمنبهات الدوبامين أن تلتصق بالخلايا وتجعلها تتصرف بنفس الطريقة. هذه أكثر شيوعًا عند المرضى الأصغر سنًا لتأخير بدء تناول ليفودوبا.

3- حاصرات استقلاب الدوبامين

يقوم جسمك بعمليات طبيعية لتحطيم الناقلات العصبية مثل الدوبامين. الأدوية التي تمنع جسمك من تحطيم الدوبامين تسمح لمزيد من الدوبامين بالبقاء متاحًا لعقلك. إنها مفيدة بشكل خاص في وقت مبكر ويمكن أن تساعد أيضًا عند دمجها مع الليفودوبا في المراحل اللاحقة من مرض باركنسون.

4- مثبطات استقلاب الليفودوبا

تعمل هذه الأدوية على إبطاء عملية معالجة جسمك للليفودوبا، مما يساعده على الاستمرار لفترة أطول. قد تحتاج هذه الأدوية إلى استخدام دقيق لأنها قد تكون لها تأثيرات سامة وتؤدي إلى تلف الكبد. يتم استخدامها غالبًا للمساعدة حيث يصبح الليفودوبا أقل فعالية.

5- حاصرات الأدينوزين

الأدوية التي تمنع كيفية استخدام خلايا معينة للأدينوزين (جزيء يستخدم بأشكال مختلفة في جميع أنحاء الجسم) يمكن أن يكون لها تأثير داعم عند استخدامها جنبًا إلى جنب مع ليفودوبا.

تعالج العديد من الأدوية أعراضًا محددة لمرض باركنسون. غالبًا ما تشمل الأعراض التي يتم علاجها ما يلي:

  • الضعف الجنسي والانتصاب.
  • التعب أو النعاس.
  • إمساك.
  • مشاكل النوم.
  • اكتئاب.
  • الخَرَف.
  • قلق.
  • الهلوسة وأعراض الذهان الأخرى.
  • التحفيز العميق للدماغ

في السنوات الماضية، كانت الجراحة خيارًا لإتلاف وندبة جزء من دماغك الذي كان يعاني من خلل وظيفي بسبب مرض باركنسون. واليوم، أصبح هذا التأثير ممكنًا باستخدام التحفيز العميق للدماغ، والذي يستخدم جهازًا مزروعًا لتوصيل تيار كهربائي خفيف إلى تلك المناطق نفسها.

الميزة الرئيسية هي أن التحفيز العميق للدماغ قابل للعكس، في حين أن الضرر المتعمد للندوب ليس كذلك. يعد هذا النهج العلاجي دائمًا خيارًا متاحًا في المراحل المتأخرة من مرض باركنسون عندما يصبح العلاج بالليفودوبا أقل فعالية، وفي الأشخاص الذين يعانون من الرعاش الذي لا يبدو أنه يستجيب للأدوية المعتادة.

علاج مرض باركنسون بالأعشاب

الأعشاب هي وسيلة لتقوية أجهزة الجسم. كما هو الحال مع أي علاج، يجب عليك العمل مع طبيبك لتشخيص مشكلتك قبل البدء في أي علاج. يمكنك استخدام الأعشاب كمستخلصات مجففة (كبسولات أو مساحيق أو شاي)، أو جليسيريت (مستخلصات جليسرين)، أو صبغات (مستخلصات كحولية). 

1- الجنكة (الجنكة بيلوبا)

أحد مضادات الأكسدة التي تعمل على تحسين تدفق الدم إلى الدماغ وقد تساعد في توصيل الدوبامين. يتفاعل الجنكو مع العديد من الأدوية، بما في ذلك أدوية السيولة مثل الوارفارين (الكومادين) وكلوبيدوجريل (بلافيكس). لا تتناول الجنكة دون إشراف طبيبك.

2- كاوهاج (موكونا برورينز)

تحتوي هذه العشبة على مادة الليفودوبا. في إحدى الدراسات الصغيرة، كان تأثيره أفضل من شكل الليفودوبا الذي يُعطى كدواء بوصفة طبية. تراوحت الجرعات من 22.5 إلى 67.5 جرام يوميًا، مقسمة على 2 إلى 5 جرعات. هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات. يمكن أن يتفاعل Cowhage مع أدوية أخرى، بما في ذلك تلك التي يتم تناولها لمرض السكري، ومضادات الاكتئاب التي تسمى MAOIs، ومضادات الذهان. ويمكنه أيضًا خفض ضغط الدم. إذا كنت تتناول دواءً لارتفاع ضغط الدم، فإنك تتعرض لخطر انخفاض ضغط الدم لديك بشكل كبير. لا تتناول عقار البقر دون إشراف طبيبك، خاصة إذا كنت تتناول ليفودوبا بالفعل.

3- براهمي (باكوبا مونيرا)

عشبة أيورفيدية تستخدم أحيانًا لعلاج الأشخاص المصابين بمرض باركنسون. وتشير الدراسات إلى أنه يحسن الدورة الدموية في الدماغ، فضلا عن تحسين المزاج، والوظيفة الإدراكية، والوظيفة العصبية العامة. ولكن لم يتم دراستها لمرض باركنسون. إذا كنت مهتمًا بالبراهمي، فابحث عن ممارس أيورفيدا مؤهل، ولا تتناول البراهمي دون إبلاغ جميع الأطباء الذين يصفون لك الدواء. 

الوقاية من مرض باركنسون

حتى الآن، لا يوجد وسيلة مؤكدة لمنع مرض باركنسون بشكل كامل. ومع ذلك، هناك بعض الإجراءات التي يمكن اتخاذها للمساعدة في الحد من خطر الإصابة بالمرض أو تأخير ظهوره. إليك بعض النصائح للوقاية من مرض باركنسون:

ممارسة التمارين الرياضية: النشاط البدني المنتظم وممارسة التمارين الرياضية يعتبران أمورًا مهمة للحفاظ على صحة الجهاز العصبي والحفاظ على وظائفه العادية. قد تساعد التمارين الرياضية في تقوية العضلات وتحسين التوازن والتنسيق الحركي.

الحفاظ على صحة الدماغ: اعتنِ بصحة الدماغ عن طريق تناول نظام غذائي متوازن يشمل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبروتينات الصحية. يُعتقد أن التغذية السليمة والمضادات الأكسدة التي تحتويها بعض الأطعمة قد تقلل من خطر الإصابة بمرض باركنسون.

تجنب المواد السامة: قد يكون التعرض للمواد السامة والمواد الكيميائية في بيئتنا يلعب دورًا في ظهور مرض باركنسون. من المستحسن تجنب التعرض المفرط للمبيدات الحشرية والمواد الكيميائية السامة الأخرى.

الحفاظ على صحة القلب: الاهتمام بصحة القلب والأوعية الدموية يعتبر أمرًا هامًا للحفاظ على صحة الجهاز العصبي. يوصى بتجنب التدخين والحفاظ على ضغط الدم ومستويات الكولسترول تحت السيطرة.

الابتعاد عن الضغوط النفسية: الضغوط النفسية المفرطة والتوتر يمكن أن تؤثر على صحة الجهاز العصبي. قم بتعلم تقنيات إدارة الضغوط مثل التأمل والاسترخاء العميق والنشاطات التي تساعد على تخفيف التوتر وتعزيز الرفاهية العامة.

من المهم أن تعرف أن هذه النصائح لا تضمن الوقاية المؤكدة من مرض باركنسون. إلا أنها قد تساعد في الحفاظ على صحة الجهاز العصبي وتقليل خطر الإصابة بالمشكلات العصبية المرتبطة بالمرض. إذا كنت تشعربأي أعراض غير طبيعية أو لديك قلق بشأن صحتك، يُنصح بزيارة الطبيب لتقييم حالتك وتقديم النصائح والإرشادات المناسبة.

ما الجديد في علاج مرض باركنسون؟

العلاجات التجريبية

يستكشف الباحثون علاجات أخرى محتملة يمكن أن تساعد في علاج مرض باركنسون. على الرغم من أن هذه ليست متاحة على نطاق واسع، إلا أنها توفر الأمل للأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة. بعض طرق العلاج التجريبية تشمل:

1- زرع الخلايا الجذعية. تضيف هذه الخلايا العصبية الجديدة التي تستخدم الدوبامين إلى دماغك لتتولى مسؤولية الخلايا التالفة.

2- علاجات إصلاح الخلايا العصبية. تحاول هذه العلاجات إصلاح الخلايا العصبية التالفة وتشجيع تكوين خلايا عصبية جديدة.

3- العلاجات الجينية والعلاجات المستهدفة للجينات. تستهدف هذه العلاجات طفرات محددة تسبب مرض باركنسون. كما يعزز البعض أيضًا فعالية ليفودوبا أو العلاجات الأخرى.

هل مرض باركنسون يؤثر على الذاكرة؟

يسبب مرض باركنسون أعراضًا جسدية في البداية. قد تظهر مشاكل في الوظيفة الإدراكية، بما في ذلك النسيان ومشاكل التركيز، لاحقًا. ومع تفاقم المرض مع مرور الوقت، يصاب العديد من الأشخاص بالخرف. وهذا يمكن أن يسبب فقدانًا عميقًا للذاكرة ويجعل من الصعب الحفاظ على العلاقات.

يمكن أن يسبب خرف مرض باركنسون مشاكل مع:

1- التحدث والتواصل مع الآخرين

2- حل المشاكل

3- فهم المفاهيم المجردة

4- النسيان

5- إعارة الانتباه

إذا كنت مصابًا بمرض باركنسون والخرف، فمن المحتمل أنك لن تتمكن بمرور الوقت من العيش بمفردك. يؤثر الخرف على قدرتك على رعاية نفسك، حتى لو كان لا يزال بإمكانك القيام بالمهام اليومية بدنيًا.

لا يفهم الخبراء كيف أو لماذا يحدث الخرف غالبًا مع مرض باركنسون. ومع ذلك، فمن الواضح أن الخرف ومشاكل الوظيفة الإدراكية ترتبط بالتغيرات في الدماغ التي تسبب مشاكل في الحركة. كما هو الحال مع مرض باركنسون، يحدث الخرف عندما تتدهور الخلايا العصبية، مما يؤدي إلى تغيرات كيميائية في الدماغ. يمكن علاج الخرف الناتج عن مرض باركنسون بأدوية تستخدم أيضًا لعلاج مرض الزهايمر، وهو نوع آخر من الخرف.

الأسئلة الشائعة 

هل يمكن الشفاء من داء باركنسون؟

في الوقت الحالي، مرض باركنسون غير قابل للشفاء، ولكن هناك طرق متعددة لإدارة أعراضه. يمكن أن تختلف العلاجات أيضًا من شخص لآخر، اعتمادًا على الأعراض المحددة ومدى نجاح علاجات معينة. الأدوية هي الطريقة الأساسية لعلاج هذه الحالة.
خيار العلاج الثانوي هو إجراء عملية جراحية لزرع جهاز يوصل تيارًا كهربائيًا خفيفًا إلى جزء من دماغك (يُعرف هذا باسم التحفيز العميق للدماغ). هناك أيضًا بعض الخيارات التجريبية، مثل العلاجات المعتمدة على الخلايا الجذعية، ولكن توفرها يختلف غالبًا، والعديد منها ليس خيارًا للأشخاص المصابين بمرض باركنسون.

كم سنة يعيش مريض الباركنسون؟

متوسط ​​عمر البقاء لمرضى باركنسون يمكن أن يتفاوت بشكل كبير ويعتمد على عدة عوامل، بما في ذلك عمر المريض وشدة الأعراض واستجابته للعلاج. في العديد من الحالات، يمكن للأشخاص الذين يعانون من مرض باركنسون أن يعيشوا لعدة عقود بعد التشخيص. ومع ذلك، فإن مرض باركنسون هو مرض مستمر ومتقدم مع مرور الوقت، وقد تزداد الأعراض تدريجياً وتتفاقم. قد يؤدي الارتفاع التدريجي للأعراض إلى تقييد القدرة على الحركة والعمل اليومي وتأثير الحياة اليومية للمريض.

هل مرض باركنسون مرض خطير؟

نعم، مرض باركنسون هو مرض خطير يؤثر على جهاز الحركة والعصبي في الجسم. يتسبب مرض باركنسون في تلف خلايا الدماغ التي تنتج الدوبامين، وهي المادة الكيميائية المسؤولة عن التحكم في الحركة والتنسيق الحركي.
الأعراض الرئيسية لمرض باركنسون تشمل الارتعاشات أو الرعشة في الأطراف، الصعوبة في التحكم في الحركات الطوعية، الصعوبة في المشي والتوازن، الصعوبة في الكتابة، العضلات المتجمدة أو الجمود، والتعب والاكتئاب والقلق.

يجب أن يتم التشخيص والعلاج المبكر لمرض باركنسون بواسطة فريق طبي متخصص. وعلى الرغم من أنه لا يوجد علاج شافٍ لمرض باركنسون حتى الآن، إلا أن هناك مجموعة من العلاجات المتاحة للتخفيف من الأعراض وتحسين جودة الحياة للمرضى. قد تشمل العلاجات الدوائية، والعلاج العقلي والسلوكي، والعلاج الطبيعي والتأهيل، وفي بعض الحالات، الجراحة.

اعراض_السكتة_الدماغية
المخ والاعصاب

اعراض السكتة الدماغية

تُصنف السكتة الدماغية على أنها المسبب الخامس للوفاة حول العالم، وتُصيب المريض بأضرارًا طويلة المدى تؤثر على الحياة بشكل عام، فما هي اعراض السكتة الدماغية

أقراء المزيد »
المخ والاعصاب

هل رسم العصب مؤلم

هل رسم العصب مؤلم رسم العصب هو إجراء تشخيصي يقيس سرعة انتقال النبضات الكهربائية عبر الخلايا العصبية من خلال تحفيز خلايا عصبية محددة يتم إجراء

أقراء المزيد »
ماهو-مرض-مؤمن-زكريا
المخ والاعصاب

ماهو مرض مؤمن زكريا

تعرف على القصة الكاملة حول مرض مؤمن زكريا – التصلب الجانبي الضموري وأهم أسبابه وأعراضه وطرق علاجه ما هو مرض مؤمن زكريا – التصلب الجانبي

أقراء المزيد »